Bookmark and Share

 

 

ثورة المجر في 1956..

وكيف اسهم العدوان الثلاثي على مصر

في إخمادها؟

د. سامي عمارة

احتفلت المجر خلال الأيام القليلة الماضية بالذكرى الستين لانتفاضة بودابست فى عام 1956 بعد سلسلة من المواجهات الدموية التى راح ضحيتها الألوف من الجنود السوفيت ومن أبناء الشعب المجرى الذين كانوا أعلنوا عن رفضهم للوجود السوفيتى فى بلادهم. ولكم كان الأمر بالغ الغرابة أن يسهم العدوان الثلاثى ضد مصر فى أكتوبر 1956 فى سرعة قمع الانتفاضة المجرية، بعد سلسلة من المساومات والمداولات التى شارك فيها زعماء كثيرون ومنهم الرئيس اليوجوسلافى جوزيف بروز تيتو.

شرارة الأحداث فى المجر اندلعت عقب إعلان الزعيم السوفيتى نيكيتا خروشوف فى خطابه «السرى» أمام المؤتمر العشرين للحزب الشيوعى السوفيتى فى فبراير 1956 عن «إدانة عبادة الفرد، وفضح كل الممارسات القمعية الدموية للزعيم جوزيف ستالين». وفيما بدا الخطاب مفعما بالكثير من الآمال فى غد مشرق وضاء، وسياسات إصلاحية جديدة، فقد ترامت أصداؤه عالية مدوية بين أرجاء بلدان المعسكر الاشتراكى ولاسيما بولندا والمجر، حيث العداء والكراهية يبدوان الأكثر حدة تجاه رفض الوجود السوفيتى هناك. غير أنه وإذا كانت الاضطرابات والمواجهة اقتصرت فى بولندا، على بعض تحركات عمال صناعة السيارات والاشتباكات المحدودة التى سرعان ما تمكنت الحكومة البولندية بالتنسيق مع موسكو من إخمادها فى يونيو 1956، فقد ترامت صاخبة مدوية فى المجر التى سرعان ما تحولت إلى ثورة وطنية سقط خلالها الألوف من الضحايا.

كانت القيادة المجرية بقيادة ماتياش راكوشى أمين عام الحزب «الشيوعي» المجرى فى ذلك الحين والذى يقولون إنه كان مغرقا فى ولائه لستالين منذ تعيينه فى عام 1945، غير ذات شعبية فى الأوساط المجرية، مما كان مبررا لتغييرها بعد وفاة ستالين بقيادة إصلاحية، وجدها نيكيتا خروشوف فى شخص ايمرى ناجى أو بالمجرية انادب الذى جرى تعيينه رئيسا للحكومة. وما أن جاء ايمرى إلى موقعه الجديد، حتى سارع رغم كونه شيوعيا، باتخاذ الكثير من الخطوات الليبرالية، ومنها تقنين نشاط منظمات المعارضة والأحزاب المعادية للشيوعية، والإعلان عن إقرار نظام تعدد الأحزاب، الأمر الذى ساهم فى زيادة حدة التوتر مع موسكو، واضطرها إلى الإطاحة به وإعادة راكوشى إلى قيادة الحزب الشيوعى المجرى مرة أخري.

وبعد سلسلة من التغييرات التى أجرتها موسكو فى النسق الأعلى للسلطة فى المجر لم تسفر عن النتيجة المرجوة لها، اندلعت المظاهرات التى كانت فى معظمها من طلبة الجامعات والمدارس وشباب العمال، فى شوارع بودابست ترفع الشعارات التى تطالب بالحرية، وجلاء السوفيت عن المجر وإجراء الاصلاحات الراديكالية، بينما تشكلت الفصائل المسلحة التى سارعت بفتح السجون والإفراج عن المعتقلين السياسيين. وقد أثارت هذه الأحداث حفيظة القيادة السوفيتية فى موسكو، ولذا سرعان ما أوفدت اثنين من أبرز قيادات الحزب الشيوعى السوفيتى إلى بودابست فى 24 أكتوبر فى إطار قرار يقضى بإقالة ارنو جيرو صاحب الميول الستالينية، من قيادة الحزب، فى إطار اتفاق مع ممثلى الحزب الشيوعى الصينى والرئيس اليوجوسلافى جوزيف بروز تيتو. وبعد سلسلة من المناورات الدبلوماسية التى قام بها خروشوف ورفاقه فى قيادة الحزب الشيوعى السوفيتى خلال مباحثاتهم مع ممثلى الصين وقيادات الأحزاب الشيوعية فى بلدان حلف وارسو، توصلت موسكو إلى قرار إقالة ايمرى ناجى الذى سرعان ما تحول إلى بطل شعبى تقديرا لما اتخذه من قرارات إصلاحية ومنها رفضه لاستخدام القوة العسكرية لقمع الانتفاضة المسلحة فى المجر، لم تنل فى حينه رضاء القيادة السوفيتية فى موسكو، وما كانت سببا فى اعتقاله ثم إعدامه لاحقا. وتشير الأدبيات إلى أن ايمرى ناجى كان قد بادر بإعلان رفضه لتدفق جحافل الدبابات السوفيتية والتى كان عددها يقرب من ثلاثة آلاف دبابة على الحدود المجرية، مما كان مبررا لإقالته ولجوئه إلى مقر السفارة اليوجوسلافية فى بودابست، هربا من محاولات اعتقاله بعد اقتحام الدبابات السوفيتية لبودابست فجر الرابع من نوفمبر 1956، ونجاحها فى قمع الانتفاضة إثر مواجهات دموية عاصفة أسفرت عن سقوط الألوف من القتلى من الجانبين، هناك من يقول إنها بلغت 25 ألفا من المجريين وسبعة آلاف بين الجنود السوفيت. وتقول المصادر التاريخية أيضا أن المقاومة لم تنته بالاستيلاء على بودابست فى الرابع من نوفمبر 1956، حيث انتقلت إلى الأقاليم التى ظلت متمسكة بمواقع المقاومة حتى الرابع عشر من نفس الشهر. وفى محاولة لاحتواء الموقف ومراعاة مدى شعبية هذا الزعيم الوطنى ايمرى ناجى بين صفوف المجريين، وبعد مفاوضات استمرت لما يزيد على الأسبوعين، أعلن يانوش كادار زعيم الحزب الشيوعى المجرى كتابيا عن وعده بعدم ملاحقته وزملائه، وهو ما لم يتمكن من الالتزام به.

ومن اللافت أن أحداث ذلك الزمان فى منطقة الشرق الأوسط عقب إعلان الرئيس جمال عبد الناصر عن قراره التاريخى بتأميم قناة السويس فى يوليو 1956، وتحديدا العدوان الثلاثى الذى تورطت فيه بريطانيا وفرنسا إلى جانب إسرائيل ضد مصر فى 23 أكتوبر من نفس العام، ساهم إلى حد كبير فى صرف أنظار بلدان أوروبا الغربية والولايات المتحدة عن الأحداث فى المجر، وحال دون توقف العالم عند أبعاد ما تضمره موسكو لإخماد الانتفاضة المجرية، من مخططات عسكرية تشارك فيها قوات حلف وارسو مع القوات السوفيتية لاقتحام بودابست وإخماد ثورتها الشعبية. وكان خروشوف قد حرص آنذاك على انتزاع موافقة منتقديه من ممثلى الأحزاب الشيوعية العالمية وفى مقدمتهم جوزيف بروز تيتو وممثلو الأحزاب الشيوعية فى بلدان حلف وارسو والصين وألبانيا على قراره باستخدام القوة ضد انتفاضة المجر. ولذا فقد بادر آنذاك باصطحاب رفيقيه فى قيادة الحزب الشيوعى السوفيتى مالينكوف ومولوتوف فى زيارتين إلى كل من وارسو وبوخارست، أعقبهما بأخرى إلى يوجوسلافيا التى كان يتوقع فيها اصداما مع تيتو. إلا أنه وكما قال، فوجئ بموقف مغاير، تمثل فى إعلانه عن أن موسكو على حق وأنها يجب أن تتخذ قرار الدفع بقواتها إلى بودابست فى أسرع وقت ممكن.

وبهذه المناسبة ـ مناسبة الذكرى الستين لثورة المجر الشعبية التى أعلنتها بودابست الرسمية مناسبة وطنية تاريخية تحتفل بها المجر فى مثل هذا التاريخ من كل عام، خرج عشرات الألوف من أبناء المجر إلى شوارع العاصمة للمشاركة فى الاحتفالات الرسمية التى أقيمت بهذا الصدد. وكانت احتفالات هذا العام قد جرت بمشاركة الرئيس البولندى اندرى دودا، تلبية لدعوة فيكتور أوربان رئيس الحكومة المجرية، فى إشارة لا تخلو من مغزي، تعيد إلى الاذهان أن بولندا كانت أول من أعرب عن معارضته للوجود السوفيتى عقب إعلان الزعيم السوفيتى نيكيتا خروشوف، عما كان يسمى بربيع موسكو.

وكانت موسكو وفى تعليقها على الاحتفالات بهذه المناسبة قد أشارت إلى أن أجهزة المخابرات الغربية وقفت فى عام 1956 وراء استغلال الرغبة المشروعة من جانب أبناء الشعب المجرى فى الحرية والإصلاح لتمرير مخططاتها ضد الاتحاد السوفيتى (السابق). وفى برنامج «أخبار الأسبوع» الذى يقدمه دميترى كيسيليوف المدير العام لوكالة«سبوتنيك» القريب من الكرملين، قارن ما حدث آنذاك من تحركات جماهيرية وانتفاضات شعبية بما سبق وشهدته بعض بلدان الاتحاد السابق من «ثورات ملونة» فى مطلع القرن الحالى والتى قال أن الدول الغربية وفى مقدمتها الولايات المتحدة وقفت وراءها، وهو ما آثار احتجاج بودابست التى استدعت السفير الروسى فى المجر لتأكيد أنها لن تقبل أية إشارة تنال من احترام الثورة المجرية.

..........................

عن الأهرام القاهرية

 

 

إرشيف الكاتب

 

حدث الصفحة

 

هنا النمسا  /  من نحن

جسور / مجلة ثقافية ـ اجتماعية ـ مستقلة  © تعنى بشؤون الجالية العربية في النمسا ودول الجوار / غير مسموح بالنقل بدون الإشارة إلى المصدر وإعلامنا عبر البريد الإلكتروني

كلمة ومعنى

رجعية :

مصطلح سياسي اجتماعي يدل على التيارات المعارضة للمفاهيم التقدمية الحديثة وذلك عن طريق التمسك بالتقاليد الموروثة، ويرتبط هذا المفهوم بالاتجاه اليميني المتعصب المعارض للتطورات الاجتماعية السياسية والاقتصادية إما من مواقع طبقية أو لتمسك موهوم بالتقاليد، وهي حركة تسعى إلى التشبث بالماضي؛ لأنه يمثل مصالح قطاعات خاصة من الشعب على حساب الصالح العام.

شوفينية :

مصطلح سياسي من أصل فرنسي يرمز إلى التعصب القومي المتطرف، وتطور معنى المصطلح للدلالة على التعصب القومي الأعمى والعداء للأجانب، كما استخدم المصطلح لوصم الأفكار الفاشية والنازية في أوروبا، ويُنسب المصطلح إلى جندي فرنسي اسمه نيقولا شوفان حارب تحت قيادة نابليون وكان يُضرب به المثل لتعصبه لوطنه.

غيفارية :

نظرية سياسية يسارية نشأت في كوبا وانتشرت منها إلى كافة دول أمريكا اللاتينية، مؤسسها هو ارنتسوتشي غيفارا أحد أبرز قادة الثورة الكوبية، وهي نظرية تؤيد العنف الثوري، وتركز على دور الفرد في مسار التاريخ، وهي تعتبر الإمبريالية الأمريكية العدو الرئيس للشعوب، وترفض الغيفارية استلام السلطة سلمياً وتركز على الكفاح المسلح وتتبنى النظريات الاشتراكية.

فاشية :

نظام فكري وأيديولوجي عنصري يقوم على تمجيد الفرد على حساب اضطهاد جماعي للشعوب، والفاشية تتمثل بسيطرة فئة دكتاتورية ضعيفة على مقدرات الأمة ككل، طريقها في ذلك العنف وسفك الدماء والحقد على حركة الشعب وحريته، والطراز الأوروبي يتمثل بنظام هتلر وفرانكو وموسيليني، وهناك عشرات التنظيمات الفاشية التي ما تزال موجودة حتى الآن، وهي حالياً تجد صداها عند عصابات متعددة في العالم الثالث، واشتق اسم الفاشية من لفظ فاشيو الإيطالي ويعني حزمة من القضبان استخدمت رمزاً رومانياً يعني الوحدة والقوة، كما أنها تعني الجماعة التي انفصلت عن الحزب الاشتراكي الإيطالي بعد الحرب بزعامة موسيليني الذي يعتبر أول من نادى بالفاشية كمذهب سياسي.

فيدرالية :

نظام سياسي يقوم على بناء علاقات تعاون محل علاقات تبعية بين عدة دول يربطها اتحاد مركزي؛ على أن يكون هذا الاتحاد مبنيا على أساس الاعتراف بوجود حكومة مركزية لكل الدولة الاتحادية، وحكومات ذاتية للولايات أو المقاطعات التي تنقسم إليها الدولة، ويكون توزيع السلطات مقسماً بين الحكومات الإقليمية والحكومة المركزية.

كونفدرالية :

يُطلق على الكونفدرالية اسم الاتحاد التعاهدي أو الاستقلالي؛ حيث تُبرم اتفاقيات بين عدة دول تهدف لتنظيم بعض الأهداف المشتركة بينها؛ كالدفاع وتنسيق الشؤون الاقتصادية والثقافية، وإقامة هيئة مشتركة تتولى تنسيق هذه الأهداف، كما تحتفظ كل دولة من هذه الدول بشخصيتها القانونية وسيادتها الخارجية والداخلية ، ولكل منها رئيسها الخاص بها .

ليبرالية:

مذهب رأسمالي اقترن ظهوره بالثورة الصناعية وظهور الطبقة البرجوازية الوسطى في المجتمعات الأوروبية، وتمثل الليبرالية صراع الطبقة الصناعية والتجارية التي ظهرت مع الثورة الصناعية ضد القوى التقليدية الإقطاعية التي كانت تجمع بين الملكية الاستبدادية والكنيسة.

وتعني الليبرالية إنشاء حكومة برلمانية يتم فيها حق التمثيل السياسي لجميع المواطنين، وحرية الكلمة والعبادة، وإلغاء الامتيازات الطبقية، وحرية التجارة الخارجية، وعدم تدخل الدولة في شؤون الاقتصاد إلا إذا كان هذا التدخل يؤمن الحد الأدنى من الحرية الاقتصادية لجميع المواطنين.

مبدأ أيزنهاور:

أعلنه الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور في الخامس من يناير عام 1957م ضمن رسالة وجهها للكونجرس في سياق خطابه السنوي الذي ركز فيه على أهمية سد الفراغ السياسي الذي نتج في المنطقة العربية بعد انسحاب بريطانيا منها، وطالب الكونجرس بتفويض الإدارة الأمريكية بتقديم مساعدات عسكرية للدول التي تحتاجها للدفاع عن أمنها ضد الأخطار الشيوعية، وهو بذلك يرمي إلى عدم المواجهة المباشرة مع السوفيت وخلق المبررات، بل إناطة مهمة مقاومة النفوذ والتسلل السوفيتي إلى المناطق الحيوية بالنسبة للأمن الغربي بالدول المعنية الصديقة للولايات المتحدة عن طريق تزويدها بأسباب القوة لمقاومة الشيوعية ، وكذلك دعم تلك الدول اقتصادياً حتى لا تؤدي الأوضاع الاقتصادية السيئة إلى تنامي الأفكار الشيوعية.

مبدأ ترومان :

أعلنه الرئيس الأمريكي هاري ترومان في مارس 1947 م للدفاع عن اليونان وتركيا وشرق البحر الأبيض المتوسط في وجه الأطماع السوفيتية، ودعم الحكومات المعارضة للأيديولوجيات السوفيتية الواقعة في هذه المنطقة، والهدف من هذا المبدأ هو خنق القوة السوفيتية ومنعها من التسرب إلى المناطق ذات الثقل الاستراتيجي والاقتصادي البارز بالنسبة للأمن الغربي.